أنت غير مسجل في منتديات مبدعون . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
,._.::( إعلانات مبدعون )::._.,

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

.::إهداءات المبدعين::.


آخر 10 مشاركات استراحــة الاحــباب.. ( آخر مشاركة : - )    <->    الشفافيه ( آخر مشاركة : - )    <->    قمر الليالي ( آخر مشاركة : - )    <->    اسمـــــــــي نونــــــــــــــا بصوت الفنانة والمبدعة بثينة ( آخر مشاركة : - )    <->    جميع اغاني الفنانة والمبدعة ميساء ( آخر مشاركة : - )    <->    اللي يريد توقيع فلاشي يتفضل هنا ( آخر مشاركة : - )    <->    ركن عاااااااااااااااااااااااااااااااااااابرة للابداع ( آخر مشاركة : - )    <->    جننتونا ( آخر مشاركة : - )    <->    مسيرة الاعوام الست يارفيقي ( آخر مشاركة : - )    <->    ما الذى أضافه الإسلام للإنسانية ( آخر مشاركة : - )    <->   
مختارات    <->   مرآةُ العواقبِ في يدِ ذي التجاربِ‏    <->   
الصفحات الإضافية البث المباشر قناة النيل الازرق   <->   البث المباشر تلفزيون السودان   <->   قناة الشروق - البث المباشر   <->   قناة طيبة الفضائية - البث المباشر   <->   نتيجة إمتحانات الشهادة الثانوية للعام 2012   <->   اذاعة الخرطوم - البث الحي والمباشر للإذاعة
العودة   منتديات مبدعون > :: منبر مبدعون للكتّاب والأدباء :: > ::. ملتقى مبدعون للقصة .::

الملاحظات

::. ملتقى مبدعون للقصة .:: : مساحة ندون فيها اجمل القصص والحكايات

إضافة رد
قديم 06-11-2008, 01:53 PM   #1


الصورة الرمزية عابد
عابد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Nov 2007
 أخر زيارة : يوم أمس (12:31 PM)
 المشاركات : 3,846 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Sudan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي من هو اشعب وبعض طرائفه



من هو أشعب ؟
هو أشعب بن جُبير أسمة شُعيب وكنيتة أبو العلاء أخبارة كثيرة متفرقة في كتب الأدب عاش عمراً طويلا وقيل أنة أدرك زمن عثمان بن عفان وسكن المدينة في أيامة وتوفي سنة 154 هجرية , أشتهر بنوادرة وظرافتة.

من طرائفه:

عن فليحُ بن سليمان قال :
ساوم أشعب رجلاً بقوس عربية ثمينة . فقال الرجل : لا أُنقصها عن خمسين ديناراً .
قال أشعب : أعتق ما أملك لو أنها رُمي بها طائر في جوٌ السماء ووقع مشوياً بين رغيفين ما أخذتها بدينار


عن المدائني قال :
أهدي رجل من بني عامر بن لؤي إلي أسماعيل الاعرج فالوذجة "نوع حلوي" , واشعب حاضراً , قال : كل يا أشعب فلما أكل منها قال : كيف تجدها يا أشعب ؟
قال أنا برئ من الله ورسولة إن لم تكن عُملت قبل أن يُوحيَ الله عز وجل إلي النحل , أي ليس فيها من الحلاوةِ في شئ .


عن شُعيب بن عبيدة بن أشعب عن أبية قال :
كان الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام يعبثُ بأبي أشدٌ عبث , وربٌما أراة في عبثة أنة قد ثَملَ وأنة يعربدُ علية , ثم يخرجُ إلية بسيف مسلول ويُرية أنة يريدُ قتلة , فيجري بينهما في ذلك كل مستمع , فهَجرة أبي مدٌة طويلة ثم لقيةُ يوماً , فقال لةُ يا أشعب هجرتني وقطعتني ونسيتَ عهدي , فقال لة بأبي أنت وأمٌي لو كنتَ تعربدُ بغير السيف ما هَجرتكَ ولكن ليس مع السيفِ لعب , فقال لة : أنا أُعفيك من هذا فلا تراة مني أبداً وهذة عشرةُ دنانير ولكَ حماري الذي تحتي أَحملكَ علية , وصِرْ إليٌ ولك الشرط ألا تري في داري سيفاً , قال لا والله أو تُخرج كل سيفٍ في دارك قبل ان نأكل . قال : ذلك لك . قال : فجاءة أبي وَوفي لة بما قال من الهبة وإخراج السيوف , وخلفَ عندة سيفاً في دارة , فلما توسطََ الامر قام إلي البيت فأخرج السيفَ مشهوراً , ثم قال يا أشعب إنما أخرجتُ هذا السيف لخيرٍ أُريدة بك . قال بأبي أنت وأمٌي فأي خيرٍ يكون مع السيف ؟ ألست تذكر الشرطََ بيننا ؟ قال لة فأسمع ما أقول : لست أضربكَ بة ولا يلحقكَ مني شئ تكرهة , وإنما أريد ان أضجعكَ وأجلس على صدرك ثم آخذ جِلدةَ حلقك بإصبعي من غير أن أقبضَ علي عصب ولا عرق من عروقك ولا مقتل فأحِزها بالسيف ثم أقوم عن صدرك وأعطيك عشرين ديناراً , فقال نَشدتكَ اللة يا بن رسول الله ألا تفعل بي هذا ! وجعل يصرخ ويبكي ويستغيث والحسن لا يزيدة علي الحلف لة أنة لا يقتلة ولا يتجاوز بة ان يَحزَ جِلدة حلقة فقط ويتوعدة مع ذلك بأنة أن لم يفعلة طائعاً فعلة كارهاً , حتي إذا طال الخطب بينهما وأكتفي الحسن من المزحِ معة , أراد ان يتغافل عنة وقال لة أنت لا تفعل هذا طائعا ولكن أجئ بحبل فأكتفك بة ومضي كأنة يجئ بحبل , فهرب أشعب وتسور حائطاً بينة وبين عبداللة بن حسن أخية فسقط إلي دارة فأنكسرت رجلة وأغمي علية فخرج عبداللة فزعاً فسألة عن قصتة فأخبرة فضحك منة وأمرَ لة بعشرين ديناراً وأقام في منزلة يعالجة ويعولة إلي ان صَلحت حالة .

فما رآة الحسن بن الحسن بعد.



عن محمد بن أبي قتيلة قال :
أرضَعَ أشعُب جدياً وغذاة بحليب زوجتة حتى بلغ الغاية , قال : ومن مبالغتة في ذلك أنة قال لزوجتة : إني أحب ان ترضعية بحليبك ففعلت .
قال : ثم جاء أشعب بالجدي إلي أسماعيل بن جعفر بن محمد فقال : باللٌة انة أبني قد رضع بحليب زوجتي وقد أخترتة لك وحَبَوتُكَ بة ولم أر أحداً يستأهلة سواك , قال فنظر أسماعيل إلي فتنة من الفتن , فأمر بة فذبح وسُلخ وسُمط فأقبل عليه أشعب فقال : المكافأة فقال : ما عندي واللٌة اليوم شئ ونحن من تعرف , فلما يئس منه قام من عنده ودخل علي أبية جعفر بن محمد ثم أندفع يشهق حتى التقت أضلاعة ثم قال : أخلِني –على أنفراد- قال :ما معنا أحد يسمع ولا عين عليك .
قال : وثب أبنُك اسماعيل على ابني فذبحة وأنا انظر إلية.
قال : فأرتاع جعفر وخاف وأضطرب وصاح : ويلَكَ وفيَم ؟ وتريد ماذا ؟
قال : أما ما أريد فواللٌة ما لي في أسماعيل حيلة ولا يسمع هذا سامع أبداً بعدك فجزاة اللٌة خيراً وأدخلة منزلة وأخرج إلية مائتي دينار وقال لة : خذ هذة ولك عندنا ما تُحب .
قال : وخرج إلي أسماعيل لا يبصر ما يطأ عليه فإذا هو مسترسل في مجلسة فلما رأي وجة أبية نكِرة وقام إلية فقال :
يا أسماعيل أوفعلتها بأشعب ؟ قتلت ولدة ؟
قال : فأستضحك وقال : جاءني بجدي صِفتُة كذا وخَبرة الخبر , فأخبرة أبوة ما كان منه وصار له.
قال فكان أبو اسماعيل يقول لأشعب : رعبتني رعٌبك اللٌة فيقول أشعب : روعةُ ابنك لي واللٌة في الجدي أكبر من روعتك أنت في المائتي دينار.


تزامل اشعب مع أحد التجار في الطريق أثناء إحدى الرحلات التجارية و بالطبع لم يكن لأشعب في التجارة
من سبيل ولكنة كان فقط يريد الانتقال من مكان الى مكان .

وكانت مشاركتة للرجل كعادتة دائما قائمة على التطفل فهو لا يحمل معة اي شي ..

فكان يركب الجمل مع الرجل , يقوم معة , و يجلس معة , و ياكل معة , و ينام معة , وهكذا .....

وقد لاحظ الرجل ان اشعب لم يقم بعمل طول الطريق
فاراد ان يشركة في تجهيز طعام احدى الوجبات فقال له : قم اليوم فاطبخ .
قال اشعب : لا أحسن ذلك .
فقام الرجل فطبخ ,
ثم قال لأشعب : قم فاثرد ( أي يقطع الخبز و يغمسة في المرق )
قال أشعب : أنا و الله كسلان .
فقام الرجل و فعل ذلك .
قال الرجل لاشعب : قم فاغرف
قال اشعب : ربما ينقلب على ثيابي
فقام الرجل وفعل ذلك
ثم قال لاشعب : قم الان فكل .
فهب اشعب واقفا ثم قال : و الله لقد استحيت من كثرة خلافي
عليك .. وانقض على الطعام فأجهز علية ..


مرت ايام على أشعب عدة ايام عصيبة لم يحظ فيها بوليمة واحدة حيث كان الناس يتحاشون وجودة
على أي مائدة .
وفي أحدى الايام و أثناء سيره في الطريق وجد أمامة جماعة من الناس يتناولون غدائهم وكانوا غرباء
لا يعرفونة و لذلك لم يتهربوا منه .
فاقترب منهم اشعب و ألقى عليهم السلام قائلا : السلام عليكم معشر اللئام .. فردوا علية قائلين :
لا و الله بل كرام ..
فألقى بنفسة على الأرض سريعا و جلس بينهم وهو يقول :
اللهم اجعلهم من الصادقين واجعلني من الكاذبين .
ثم مد يدة في الطعام الموجود بين أيديهم وهو يقول : ماهذا ؟
فأرادوا أن يحدوا من هجومة على الطعام فقالوا : انه سم .
فملأ فمه وجعل يبتلع وهو يقول :
ما أحلى أن نموت سويا فالحياة بعدكم عذاب ..



قام البواب في حفلة عرس بمنع أشعب من الدخول مع المدعوين فابتعد أشعب عن المكان
ليبحث عن حيلة يدخل بها .
ثم عاد يحمل فردة حذاء في يده و يعلق الأخرى داخل كمه , و قد أمسك بخلة طويلة ينظف بها اسنانة ثم
اقترب من البواب على عجل وقال له :
لقد أكلت في الفوج السابق وخرجت مسرعا فنسيت فردة حذائي بالداخل فهل يمكن ان تتفضل و تخرجها
لي ؟
فقال البواب : اني مشغول الان , ادخل فاخرجها بنفسك .
فدخل اشعب و اكل وخرج


عاد أشعب من رحلة فاشلة للبحث عن طعام , حيث لم يجن من ورائها شيئا .
وفي طريق العودة لمح أشعب رجلا قرويا قادما من بعيد يمتطي xxxxا , فانتظره أشعب
على أمل أن يكون هذا هو الفرج .
ولما دنا منه الرجل قابله اشعب بترحاب غير عادي صائحا :
حياك الله يا أبا زيد , من أين أقبلت ؟ و اين نزلت ؟ ومتى وافيت ؟ هيا بنا الى البيت .
انتابت الرجل حالة ذهول لانة لم ير اشعب من قبل , ثم إن اسمة ليس ابا زيد وانما هو ابو عبيد .

فلما أخبر أشعب باسمة الحقيقي , رد اشعب قائلا : لعن الله الشيطان و أبعد النسيان , لقد
أنسانيك طول العهد , هلم الى بيتي كي نتغدى ..
فاستجب القروي و ذهب معه , وفي اثناء الطريق طلب أشعب ان يعكفا على محل شواء به
لحوم و حلوى وكل ما تشتهيه النفس .

ثم قال لصاحب المحل : افرز لابي زيد من هذا الشواء ثم زن له من تلك الحلوى ثم اختر من
تلك الاطباق , ثم افرش اوراق الرقاق ورش عليها بعضا من السكر و ماء الورد لياكله ابو زيد
بالهناء و الشفاء .

فقدم الرجل كل ذلك فأكلاه عن أخره .
ثم قال أشعب زن لأبي زيد رطلين من اللوزينج - نوع من الحلوى - فهو اجرى في الحلوق , وليكن
رقيق القشر كثيف الحشو لؤلؤى الدهن ليأكلة ابو زيد هنيئا , فقدمت لهما الحلوى فأجهزا عليها.

ثم نظر أشعب الى صاحبة وقال له : يا ابا زيد نحن محتاجون لماء مثلج يبرد جوفنا بعد هذه الاكلة الجميلة.
فوافقة الرجل .
فقام اشعب وقال للرجل : اجلس يا ابا زيد ولا تترك مكانك حتى اعود بالماء المثلج . وخرج اشعب الى غير رجعة.

و مر الوقت و انقظى النهار و الرجل جالس في مكانه في انتظار اشعب حتى شعر انة لن يعود فقام ليخرج هو ايضا
فتعلق بثوبه صاحب المحل صائحا : أين ثمن الأكل يا رجل ؟
فقال الرجل : لقد أكلت ضيفا .
فلكمة صاحب المحل وانهال عليه ضربا وقال له : اي ضيف انت ؟ متى كنا دعوناك ؟ و الضرب لا ينقطع .
فأخذ القروي يصرخ ويلعن و يصيح : (( لعن الله ذلك الشيخ المحتال , لقد قلت له انا ابو عبيدة , فيقول لي
انت ابو زيد . )) .


 
 توقيع : عابد



سرق عشقك صباحاتي .....




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اصعب حب التومة ::. ملتقى النقاشات الجادة .:: 19 10-11-2011 09:11 PM
اجمل.. اروع ..اصعب.. احن ..اطول.. كلمه ست الحبايب ::. ملتقى مبدعون العام .:: 7 21-04-2011 10:09 AM
الموت فراق !!!!!!! وبعض الفراااااق موووت !!! تاتو الحلاتو ::. ملتقى مبدعون العام .:: 6 22-08-2009 05:56 PM
الفنانة شذى وبعض الأغاني من البوم الليالي 2008 هزيم الرعد ::. ملتقى الاغاني العربية والغربية .:: 10 26-05-2009 11:37 PM
اصعب كلمــــــــــــات الحــــــــــــــــــــــــــــــــــب العسوله ::. ملتقى مبدعون العام .:: 6 16-05-2008 09:47 PM










الساعة الآن 03:10 AM.
Powered by mobdioun.org® , Developer by ALRAYEIS
حقوق النشر محفوظة لـ :: منتديات مبدعون :: والآراء والمقالات المنشـورة تعبير خاص بكاتبها

a.d - i.s.s.w